منتدي سارة نت
عزيزي الزائر عزيزتي الزائرة يتوجب عليكي التسجيل في منتدي سارة نت نسئل العافية والاحترام والتقدير لك



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تنفجر الإرادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مامون سويطي
سبحان الله وبحمده
سبحان الله وبحمده
avatar

البلد : فلسطين
الجنس : ذكر
برج : السمك
الأبراج الصينية : الحصان
عدد المساهمات : 20
نقاط : 65
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: كيف تنفجر الإرادة   الجمعة مارس 12, 2010 2:23 am

السلام عليكم

نصيحة ما حد يحرم نفسه من قراءة هيك موضوع ..


أقدم لكم هذا الحوار أجراه الأستاذ عمرو خالد لمجلة كل الناس عن كيفية تفجر الإرادة

حوار أجراه الأستاذ عمرو خالد لمجلة كل الناس بتاريخ 14 يوليو 2004، وهذا هو نص الحوار:
طريق واحد يحدده "عمرو خالد" للنهوض بالأمة الإسلامية طريق تضعه الإرادة: إرادة الشخص وإرادة المجتمع. لكن كيف تُولَدُ الإرادة.. كيف تتفجر! "عمرو خالد" يجيب عن السؤال بعبارات بسيطة لكنها عميقة المَغْزَى والدلالة: أن يكون لَدَى كل فرد القدرة على تَخَيُّل الهدف. مطلوب أن يرسم أدق تفاصيل هدفه وحلمه ويتعايش معها.. وعندما يَكْبُر الحلم ويملك مساحة الوجدان والعقل تُولَد الإرادة.
سَألت عمرو خالد:
ما هو المطلوب تحديداً لإحداث نهضة الأمة..وما المطلوب تحديداً لكي نُغَادر منطقة التخلف التي نعيش فيها؟
قال:
مطلوب إرادة غير عادية. إرادة مثل إرادة النبي صلى الله عليه وسلم مهما كانت المعوقات.
كان يبذل أقصى مجهود صلى الله عليه وسلم. لماذا لا نُقَلِّد نبينا؟ كان يمشي بعد أن يَطْبِقَ الظلام على الكون. يموت أبو طالب. وتموت السيدة خديجة. وتظلم الحياة في عينيه.. ويتكالب عليه الكفار، ويتضاعف الإيمان. كان عمره 50 سنة. حاول الكفار أن يقتلوه.. والصحابة يتعرضون لإيذاء شديد. ويسألونه: ماذا ستفعل يا رسول الله؟..سنبذل مزيداً من الجهد. سأخرج ماشياً على قدمي من مكة للطائف. والطائف على بعد مائة كيلومتر من مكة. "وأنا أعلنت عن ماراثون مسافته 42 كم، تُقَسَّم على أسبوع كامل، كل يوم 6 كم المشي يُقَوِّي الإرادة. ساعة كل يوم لكل الأعمار، مشى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الطائف "مسافة تماثل من القاهرة إلى طنطا"، ولم يتعب (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة).
ويصل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف، فيقابلونه أسوأ مقابلة. استقبله ثلاثة من زعماء الطائف. قال له الأول: والله لو رأيتك متعلقاً بأستار الكعبة وتقسم بأنك نبي ما صَدَّقْتُك. ويقول له الثاني: أما وَجَد الله من هو خير منك كي يرسله.
ويقول له الثالث: إما أن تكون نبياً حقاً فأنت أعظم من أن أكلمك. وإما أن تكون كذاباً فأنت أدنى من أن أكلمك.
فيقول لهم النبي صلى الله عليه وسلم إن أَبَيْتُم أن تمنعوني فلا تُخْبِرُوا قريشاً أنّي استعنت بكم عليهم. فقالوا: والله لنُخْبِرنََّهم. قم يا فلان فأخبر قريشاً أن محمداً جاء يستعين بنا عليهم. فقال: إن أبيتم هذا وهذا فدعوني أعود.
قالوا: لا..حتى تُرْجم بالحجارة.
فتخرج الطائف في صفين يحملون الحجارة التي يقذفون بها نبي الله محمداً صلى الله عليه وسلم.
كان يتحمل كل ذلك الأذى لكي يبقى لنا الإسلام ديناً، ولكي تحدث النهضة. نحن نريد إرادة مماثلة لذلك.
النبي ومعه زيد بن الحارثة، زيد يأخذ النبي في حضنه ويجري، ويَتَلَقَّى الحجارة عن النبي في رأسه الذي ينزف، ولا يرفع رأسه عن النبي حتى لا يصاب النبي بأي أذى. وقدما النبي تتألمان من الطوب والحجارة وتنزفان دماً وتتشقق من خشونة الطريق. ويبحث النبي عن مكان يختبئ فيه من الإيذاء، فيدخل في بستان صغير، وبدلاً من أن يداوي جراحه، يرفع يديه إلى السماء ويبتهل إلى الله:
(اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس. أنت رب العالمين. أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني يا رب؟ إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو مَلَّكْتَه أمري. ثم تتفجر الإرادة بقوة. فيقول صلى الله عليه وسلم: إن لم يكن بك علىّ غضب فلا أُبَالي. لا يمكن أن تقوم نهضة بدون إرادة النهضة لا تُبْنَى على الراحة والاسترخاء والنوم.
يجيء ملك الجبال إلى النبي ويقول له: لو شئت أُطْبِق عليهم الأخشبين. فيقول له: لا. عسى الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله. هِمَّةٌ غير عادية.
إِرَادَةُ عُمَرَ

ما الهدف الذي تريد أن تَشْحَذَ له الهمم والإرادة؟
نهضة المسلمين. نريد أن يسعد بنا نبينا يوم القيامة. ولكي يرضى عنّا ربي يوم القيامة. ولكي نُذْكَر يوم القيامة في صحائف ويقال: هذا الجيل سعى إلى إرضاء ربه، ولن يحاسب على النتائج. سيحاسب على المجهود الذي بذله.
القضية الآن هي: هل تَنْوي إخراج الإرادة التي بداخلك أم لا؟
نريد إرادة مماثلة لإرادة عمر بن الخطاب عند موته. كان مطعوناً تسع طعنات ينزف منها الدم، وكان جوفه يَرْفُض اللبن الذي يحاولون أن يسقوه إيّاه. كان يُغْشَى عليه ثم يفيق. ثم يغشى عليه ويفيق. ثم يرفع رأسه وهو يَحْتَضِر ويسأل: أَصَلَّى النّاس؟ ثم يقول: مَنْ يشهد لي عند ربي يوم القيامة أنني أديت أمانة المسلمين؟
هل تتخيل الإحساس بالمسئولية إلى أي مدى؟ يريد عمر أن يؤدي واجبه حتى النفس الأخير وهو يحتضر.
فيخرج ابن عباس ويقول لعمر: أنا أشهد لك يا أمير المؤمنين. فيمسك به عمر ويقول له: "أتقسم بالله أن تشهد لي؟ أم تقولها لي الآن؟ قال: أقسم بالله سأشهد.
فقال: الآن يستريح عمر.
الصُعُودُ إِلَى الهَدَفِ

كيف ترى وضع الإنسان المسلم وهو يخوض معركة البقاء؟
الإنسان المسلم مِثْلَ مَنْ يتسلق الجبل. يضع يده وقدمه على صخرة ويثبتهما، لكنه لا يستطيع أن يتطلع بعينه إلى مواطئ قدمه أو يده. لابد أن تتطلع عينه إلى أعلى. إلى الهدف الجديد الذي سيكون موطئاً لقدمه في الخطوة التالية، فلو تطلع إلى مكان يده أو قدمه، لسقط من أعلى الجبل.

كيف إذن ستتحرك يده وقدمه؟
لقد حددت عينه إلى الهدف بدقة، وسوف تصعد قدمه ويده إلى المكان الذي رصدته عينه تلقائياً.
يقال: حذار أن تتسلق الجبل وأنت أعمى الجسد.
"نحن نتطلع إلى النهضة بأعيننا، ولهذا سوف نصعد.
يقولون: ما المتعة في تسلق الجبال وهي عملية كلها خوف وقلق وتعب ومخاطرة؟..هل المتعة هي في الوصول إلى قمة الجبل؟..لا..ليست المتعة في الوصول إلى قمة الجبل أو النهاية، إنما المتعة والنشوى هي في التسلق خطوة بعد خطوة، ومتعة الذي يتسلق صخرتين، تختلف عن متعة الذي يتسلق الهرم، ومتعة الذي يتسلق إفرست. وفي تسلق الجبال يقولون: حذار من النظر لأسفل. فلو نظرت لأسفل ستقع.

بم تقصد بقولك هذا؟
أقصد ألا ننظر لواقع المسلمين الحالي ونقول: ما فيش فايدة. لا يجب أن ننظر تحت أقدامنا، إنما ننظر لأعلى حيث المجد والعلا والنهضة، إنس الواقع الأليم الذي نحن فيه. ولتكن عينك على النهضة، والنهضة تتحقق بالإرادة.
طَاقَةٌ هَائِلَةُ

كيف تتفجر الإرادة؟
الإرادة تَكْمُن بداخلنا، وأحياناً تكون خافتة، ثم نبدأ في تنميتها. فتتحول أنت نفسك، بنفس حجمك وإمكانياتك لطاقة هائلة غير عادية. قدرات غير عادية.
قدرة غير عادية أن تفعل أشياء فوق قدرتك على التخيل، وهذا ما فعله المسلمون لأجيال كثيرة.
إرادة غير عادية تفجرت بداخلهم، أدت إلى تحقيق إنجازات فوق الخيال، فجيوش المسلمين حين تقارنها بجيوش أعداء المسلمين، على مر تاريخ المسلمين، لا تصدق أن أعداد جنودنا يمكن أن يهزموا هذه الجيوش الجرارة، المتفوقة علينا عدداً وعدة.

هل القدرة على تنمية الإرادة تتفاوت من شخص لأخر؟
كل الناس عندهم نفس القدرة. كل إنسان قادر على تفجير إرادته لتنتشر وتدخل مسام جسمه وكِيَانه وخلاياه.
والإرادة تشع بها العيون، وتشف عنها النفس. من عجائب النفس البشرية أن الله سبحانه هو الذي أودع الإرادة فيها. فنحن جميعاً جئنا من آدم الذي قل عنه المولى سبحانه: (ونفخت فيه من روحي). ما الفرق إذن؟
الفرق في قدرة الإنسان على استخراجها من الأعماق، والنبي قال إننا متساوون في ذلك. إنما العلم بالتعلم. وإنما الحلم بالتحلم، وإنما الصبر بالتصبر. كل شيء يأتي بالتدريب. ولهذا حكي لنا الله قصص الأنبياء. حكاها لكي نقلدهم في الإرادة.

هل هناك شيء لو فعلته تتفجر الإرادة بداخلي؟
نعم، أن تكون لديك القدرة على تخيل الهدف، وتخيل تفاصيله عندما يتحقق. القدرة على التخيل هي هذا الشيء الذي يفجر الإرادة. ارسم أدق تفاصيل هدفك وحلمك ، وتعايش معها، عندما يكبر الحلم ويملأ كل مساحة وجدانك وعقلك. هكذا تولد الإرادة. هناك أشخاص يخافون من التخيل والحلم، وهؤلاء لا يحرمون أنفسهم من تحويل الحلم إلى حقيقة والخيال إلى واقع.
كل علماء النفس قالوا: بداية الإرادة حلم. والحلم إذا سيطر على العقل والفؤاد فلا بد أن يتحقق. اجعل حلمك يملأ كيانك.
النبي صلى الله عليه وسلم زرع في الصحابة القدرة على تخيل الجنة. والصحابة حققوا المستحيل لأنهم كانوا يرون الجنة

_________________
الحب أكبر غلطة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تنفجر الإرادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي سارة نت :: ملتقى العائلة :: العصبية وإدارة وتطوير الذات-
انتقل الى: